غرق سته اشخاص خلال شهر اسفل كوبرى اسوان الجديد وانباء عن وجود قبيلة من "الجن" تعيش تحت الماء

عمرو السودانى - أسوان
===============
 ● ما هى الظروف التى أدت إلى غرق هؤلاء الضحايا ؟!!!!
 ● وهل هناك حقا قبيله من الجن تسكن اسفل كوبرى اسوان الجديد؟
  يعتبر نهر نيل اسوان بجوار كوبرى اسوان المعلق هو المتنفس الوحيد لمعظم سكان المدينه حيث يفترشون الأرض ويسبحون فى ماء النيل وسط أجواء من البهجة والسعادة خصوصا فترة الصيف حيث ان درجة الحراره تصل الى ٥٠ درجة مئويه وتعد هذه المنطقة واحدة من أكثر الأماكن ازدحاماً نظرا لقربها من المناطق العامره بالسكان والتى تقع على بعد ١٠ كيلو مترات شمال أسوان حيث الكورنيش الجديد الذى يخلو من البناء ولا يتبقى فى المشهد سوى ماء وزرع وصحراء .. ولكن هذا المشهد يتوقف عنده كوارث كثيره .. فعندما يصرخ أحدهم معبراً عن وجود غريق فى النيل أو اختفاء جثة فجأة " كما يزعم بعض المترددين على المنطقه و هم شهود العيان " وكأن الماء ابتلع جثة الغريق . وفى لقاء مع احد المواطنين الذين شهدوا اكثر من واقعه ف هذا المكان صرح بان : " شهدت هذه المنطقة العديد من حوادث الغرق خلال الفترات الماضية ولكن مؤخراً شهدت ٦ حالات غرق كان أبشعها فقدان شاب ووالده وخاله فى حادث واحد بعد أن خرج الثلاثة برفقة شخص رابع للتنزه فى النيل بالمنطقة القريبة من كوبرى أسوان المعلق .. ولكن فجأة بدأ يستغيث أحدهم من تعرض احد الاشخاص للغرق فيتوفى الأب وابنه والخال بينما نجا رابع من الغرق وأصيب بضيق فى التنفس وتم علاجه فى المكان " واستطرد المواطن مطالبا من المسئولين أن يصدروا قراراً دائماً بمنع السباحة فى النيل خاصة بالتزامن مع غرق الحالات واحداً تلو الآخر فى هذه المنطقة الخطر التى تشتهر بـ"الدوامات المائية" ورغم سقوط حالات غرق إلا أن الأهالى لا يزالون يواصلون السباحة فى هذه المنطقة ..  وأضاف مواطن اسوانى اخر أن ابنه لقى مصرعه غرقاً أيضاً فى نهر النيل بالمنطقة القريبة من كوبرى أسوان المعلق بعد أن حاول إنقاذ سيدة وطفليها كانا يسبحان فى النيل بالقرب من الشاطئ وقرر أن يقفز بسرعة فى الماء لمحاولة إنقاذ هذه السيدة وابنيها وسط صيحات واستغاثات من الموجودين ولكنه مات لينقذ حياة أسرة بدلاً منه. وتابع الأب أن أسرته لا تزال تواصل البحث عن ابنهم المفقود منذ فترة طويلة تحت الماء وعجز الجميع عن إيجاده مناشداً السيد اللواء مدير أمن أسوان والأجهزة الأمنية بمعاونة الأسرة فى البحث عن نجله المفقود تحت الماء . منذ اليوم الرابع من عيد الاضحى و حتى كتابه هذا التقرير واضاف بأنه يتوجه يومياً برفقة أسرته والجيران إلى مكان الحادث للبحث عنه بانفسهم .. والمواطنين من أبناء محافظة أسوان يعتبرون إن نهر النيل خلال فصل الصيف يكون بمثابة شاطئ الغلابة الذى يلجأ إليه عدد كبير من الأسر والشباب للتنزه والسباحة فى النيل بالمجان والاستمتاع بطقس لطيف وهواء بارد فى ظل ارتفاع درجات الحرارة التى تشهدها المحافظه خلال فصل الصيف . و اضاف احد الاهالى ايضا أن هذه المنطقع "الكوبرى المعلق شمال مدينة أسوان " هى الأخطر حيث يزعم عدد كبير من الناس أنها منطقة مسكن لـ"الجن" يعيش تحت الماء إذ تختلف المنطقة عن غيرها من نهر النيل فى كونها "ماءها ثقيل جدا " يصعب السباحة فيه بسهولة وان حالات الغرق الكثيرة التى حدثت مؤخرا اكبر دليل على ذلك وفى كل مرة لا تخرج الجثة بسهولة فوق الماء رغم أن بعضهم يسبح وسط مجموعة من الناس فهناك العديد من الغرقى يظلون تحت الماء لفترات طويلة تصل إلى ثلاثة أشهر ثم تخرج الجثة فى مكان قريب من هذه المنطقة أو من الممكن ان يجدوها بالقرب من هويس اسنا . وأن الأقاويل تذهب إلى وجود قبيلة من الجن تتحكم فى غرق الأهالى واختيار فئة الشباب دون غيرهم ليكونوا ضحايا هذه المنطقة التى يطلق عليها البعض بأنها "مثلث برمودا " نظراً لاختفاء عدد كبير من الحالات بعد تعرضها للغرق موضحاً أنه من الأفضل منع السباحة فى النيل خاصة هذه المنطقه وأنه من الضرورى توفير البدائل المتاحة كفتح حمامات السباحة الموجوده بالمحافظه بسعر رمزى للمواطنين نظراً لأن هناك عددا كبيرا من الأسر محدودة الدخل داخل أسوان والتى لا تستطيع أن تسافر إلى إحدى المحافظات الساحلية لقضاء المصيف برفقة أفراد الأسرة .. والجدير بالذكر انه ف الآونه الاخير اصدر  اللواء أحمد إبراهيم - محافظ أسوان .. قراراً بمنع المواطنين من السباحة فى النيل وخاصة فى منطقة كوبرى أسوان المعلق .

عمرو السودانى
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الاسوانية أنباء الوطن الان .

جديد قسم : حوادث

إرسال تعليق